روزا نيوز - لقبت بالفارسة وبأميرة دبي وجميلة دبي ، كلها ألفاظ أطلقها معجبو الأميرة الحسناء "مهرة بنت محمد بن راشد آل مكتوم" ذات الحادي والعشرون ربيعاً والتي تحظى بشعبية كبيرة داخل دولة الامارات عامة وإمارة دبي التي يحكمها والدها خاصة، قضت الشيخة مهرة معظم مرحلتها التعليمية متنقلة بين الولايات المتحدة الأمريكية وإنجلترا إلا أنها عادت إلى الوطن لتقف بجانب شعبها التي خصصت معظم وقتها لخدمته.
ورغم صغر سنها إلا أنها إلا انها ساندت والدها وعملت إلى جانبه الذي يشغل منصب رئيس الوزراء الإماراتي ونائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ،  وطافت أرجاء وطنها وساهمت في حل العديد من مشاكل التعليم في الإمارات، وعملت على تأسيس العديد من مدارس الفتيات. وتعد الشيخة مهرة من أنشط أعضاء العائلة المالكة في الإمارات، فهي أحد أفراد القوات المسلحة الإماراتية، حيث تلقت تدريبا عسكريا بالمدرسة العسكرية الملكية، كما فازت بالمركز الثاني في بطولة السيدات للفروسية مسافة 90 مترا ومنذ ذلك الحين أطلق عليها لقب الفارسة الذي استحقته بجدارة. وأطلق محبي الشيخة مهرة عدداً من صفحات التواصل الاجتماعي التي تحمل اسمها إلا ان أي من الصفحات لم تثبت ملكيتها للأميرة الحسناء حيث انها تفضل ان تبقى بعيداً عن الأضواء وعن عالم الأعلام . وفلحت كاميرات المصورين من التقاط بعض الصور لها مؤخراً في آخر ظهور إعلامي لها أظهر فيها حسنها وجمالها الخليجي الصافي الذي تميزت به كعادتها .
لمشاهدة الفيديو من هنا