كتبه: نوف رياض

روزاليندا - وكالات - هي بالكاد تبلغ من العمر 14 سنة ولكن كل ما يهمّها في هذه الحياة هو التشبّه بكبار الفنّانات وأهم عمالقة الساحة الفنية، هي فتاةٌ تعرّف عليها العالم بأسره بعد مشاركتها في عددٍ مهم من برامج المواهب الغنائية وتمكّنت بدعمٍ من بعض الأشخاص الذين وقفوا وراءها في الوصول إلى أعلى المراتب وتصدّر أحاديث الساعة مثلها مثل أي فنّانة لها تاريخ في عالم الموسيقى، مع أنّها لم تستطع يوماً الفوز بأي لقبٍ أو الحصول على أي جائزة.

هي حلا الترك التي يتبعها الآلاف ويهتم بأخبارها الملايين والتي دائماً ما تحاول إثارة الجدل من حولها عبر مواقع التواصل الإجتماعي وحتّى على المواقع الإلكترونية كلّها، لأنّها في قرارة نفسها تحب أن تشغل بال محيطها بشتّى الطرق والأساليب لكي تكون هي في الصدارة ومتحكّمةً بكل الأمور وحتّى بالأشخاص الذين يكونون معها، فتسيطر عليهم على طريقتها الخاصة محاولةً التحكّم بهم.

لمَ نتحدّث عن هذا الجانب منها تحديداً اليوم؟ بكل بساطة لأنّ هذه الصغيرة التي تعرّضت لانتقاداتٍ هائلة في الآونة الأخيرة بسبب عملها المصوّر الذي كشفت النقاب عنه بعد طول انتظار والعائد إلى أغنيتها "Why Am I So Afraid".
لمشاهدة رقص حلا من هنــــــــــــــا    ..