كتبه: عنود الهاجري

روزاليندا - عادت الفنانة الكويتية شمس الى ساحة الجدل من جديد فبعد ان تخلت عن جنسيتها الكويتية التي رأتها تقيدها وتجعلها تلعب في مساحة ضيقة من الحرية على حد وصفها واستبدلتها بجنسية غربية اكثر تحرراً حسب اعتقادها، بدات الفنانة شمس تظهر على الشاشات العربية التي خلقت منها نجمة خليجية مطعمة باللون الغربي.

فقد بدى ذلك واضحاً على ثيابها التي بدأت بالنزول عن جسدها شيئاً فشيئاً، الا القليل الذي يغطي بعض ما تبقى من حياء .

وانتشرت في الاونة الاخيرة فيديوهات للفنانة شمس الكويتية يظهر بها اجزاء من جسدها الذي تجرأت على اظهاره واظهار مفاتنها بعد ان اصبح الفن في مخيلتها لا يقتصر على الصوت الأصيل ، فمواكبة الموضة وارضاء بعض الاذواق النشاز اصبح ضرورياً في ظل التنافس الشديد بين الفنانين على من يجمع عدد اكبر من المعجبين، فبمجرد دخولهم عالم السوشيال ميديا مثل الفيس بوك وتويتر وانستغرام الفنانة شمس يصبح مليكاً لها ، توجهه حيث يشاء ويتفاعل معها الجمهور ويطرون عليها بالكلمات المرصعة فتزداد شمس جرأة كل مرة .

لمشاهدة الفيديو من هنا