روزاليندا - تقدمت احد الفتيات الاتي لم يحالفهن الحظ في اكمال رحلة الحياة الزوجية ، الى احد البرامج على التلفاز معلنة انها ترغب بالزواج على الطريقة الاسلامية وأن لا مانع لها من ذلك وانها ليست خجلة مما تفعله مستشهدة بذلك بمقولة تتردد على ألسنة الكثير أخطب لبنتك ولا تخطب لابنك ، وسردت قصتها الآليمة التي حصلنا على تفاصيلها منها شخصيا لنسردها على مواقع التواصل.

حيث اخترصت المدعوة ريمان العنزي صاحبة الـ 27 عام قصتها بأن زوجها الذي تزوجت به بعد قصة حب قاسية وطويلة ، قد توفي بحادث سير اثناء عودته من عمله ليلاً في احد المطاعم القريبة من منزله.

وأن لديها طفلة وكانت حامل بطفلها ايمن الذي جاء بعد وفاة والده ب4 شهور ، وتسرد سارة الحياة المآساوية التي عاشتها بعد وفاة زوجها من ذل وكبت من عائلة زوجها وعائلتها ايضاً الذين لم يرحموها وحرموها اللقاء بطفليها نتيجة مشاكل على المبالغ المالية التي تحصل عليها شهريا من المطعم الذي كان يعمل به زوجها والأناس الذين قاموا بدهس زوجها بغير عمد في الحادث الشنيع الذي تعرض له .

 وانتهت الزوجة بعد تفكير عميق واستخارة وصلاة ليلياً بأنها ترغب في الزواج برجل يحميها من ويٌكمل رحلتها الزوجية مع طفليها سائلة الله ان تجد زوجاً مخلصاً كزوجها السابق يرعاها واطفالها علما ان لديها ما يكفي من المال الذي كانت تدخره بحياة زوجها وان لديها ما يكفي من الصيغة والذهب لتكمل حياة اطفالها ولكن ترغب بوجود زوج يساندها في تربية هاذين الطفلين .

لطلب الزواج من ريمان من هنــــــــا