كتبه: عنود الهاجري

روزاليندا - إن المجتمع السعودي من أكثر المجتمعات تحفظاً في العادات والتقاليد ، وهو حريص كل الحرص على الالتزام بها رغم ما يستجد على المجتمع خصوصاً في عصرنا هذا ، عصر انتشار شبكات التواصل الاجتماعي وما ألحقته من فساد على الجيل المراهق نتيجة تقليد كل ما يرونه دون وعي إن كان هذا التصرف مناسباً لطبيعة مجتمعهم أم لا .
وكان الأكثر تأثراً بين فئات المجتمع ، الفتيات السعوديات ، نتيجة لقلة خروجهن كالفتيات في المجتمعات الاخرى فاتجهت الفتيات لافراغ ما بداخلهن عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، ولكن كل فعل كان له حساب وكان عليه رقابة.

انتشر فيديو لفتاة سعودية تقوم بالتدخين في مكان عام ، وتزعم بأن التدخين هو الذي يعدل مزاجها وأنه افضل من كثير من البشر ويغني عنهم ، وقد لاقى هذا الفيديو استنكار الشارع السعودي ، فكيف لفتاة ب أخلاق الفتيات السعوديات أن يصدر منها مثل هذا التصرف على الملأ ، مما قد يرسم صورة مغلوطة لدى المجتمعات الأخرى عن الفتيات السعوديات ، فالحسنة تخص والسيئة تعم .

وقد ورد أنه جاري التأكد من هوية الفتاة لتقديمها للمحاسبة على فعلتها وردعها لتكون عبرة لغيرها ممن تسوّل لهم أنفسهم أن يحاولوا تشويه صورة المجتمع السعودي والفتاة السعودية الخلوقة ، وقد تم تشكيل لجان لبحث الأمر ومحاولة  فرض قيود على استخدام البعض لشبكات التواصل الاجتماعي.


لمشاهدة الفيديو اضغط هـنــــــــا